منتديات نادي الناصر الشامل
مرحباً بك في منتديات نادي الناصر

منتديات نادي الناصر الشامل

منتدي نادي الناصر الشامل غير مسؤول عن اي موضوع يطرح باقسامها وان المسؤول الوحيد هنا هو صاحب المقال (الموضوع)
 
الرئيسيةالرئيسية  صفحة البدايةصفحة البداية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 عندما يصبح الحزب دولةً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فايزودالقاضي
عضو جديد
عضو جديد


سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: عندما يصبح الحزب دولةً   الخميس يوليو 26, 2007 3:34 pm



[color=darkblue]الدولة هي عبارة عن مؤسسات تجمع الحكومة والمعارضة ولكن عندنا فالدولة تتطابق وحزب السلطة(الحكومه) ، فالسلطة هي للحزب الحاكم بغض النظر عن وسيلة الوصول الي هذه السلطة ديمقراطية كانت ام بانقلاب ، والديمقراطية لم تكن يوماً آلية للحكم بقدر ماكانت وسيلة للوصول الي السلطة السياسية كغيرها من الوسائل فلذلك نجد ونتيجة لسيطرة الحزب علي السلطة بأن يقوم الحزب بتغيرات هيكليه في بنية الدولة سياسياً وثقافياً واجتماعياً بحيث تصبح الدولة نموذجاً للحزب . وبامتلاك الحزب لزمام الادارة بكل اشكالها يخلي الساحة لتمكين كوادره وقواعده وتكريس حالة الاقصاء السياسي وتهميش الآخر مما يفرغ الجسد الاجتماعي من حراكه السياسي ، هذه العقليه الابعادية والاقصائية لايحملها الحزب الحاكم فحسب بل هي ثقافة يحملها كل حزب علي حده وبنسب متفاوته ، فالتعددية الحزبيه لم تجعل من الاختلاف عملية اغناء واخصاب للحياة السياسية والثقافية بل حولتها الي صراعات غير منتجه الكل يبحث عن وسيلة تمكنه من الوصول الي السلطة ثم يمارس هوايته المحببه في الاقصاء والتهميش ويعمل بكل مايملك من قوة وبشتي الوسائل للتمكين والمحافظة علي هذه السلطة متناسين هموم التنمية والاعمار التي كانت جزءً من برنامجهم الانتخابي ان جاءو انتخاباً .. اذاً هي ثقافة متجذرة داخل السلطة وخارجها .. احزابُ لاتري في المخالف بالرأي أي ايجابيةٍ ولا مكاسب للوطن بل عدواً يجب تهميشه أواقصاءه او اضعافه او حتي القضاء عليه ..هي سياسية استعداء وحرب معلنة او غير معلنة مباشرة او غير مباشرة بين الكل ..
هذه هي احزابنا داخل وخارج السلطة وعلاقاتها ببعضها البعض .. واما عن تكويناتها الداخلية فهي تأكيد للمقولة ( فاقد الشيئ لايعطيه) فالكل ينادي بالديمقراطية كآلية لنظام الحكم عندما يكون خارج السلطة متناسياً انه يفتقد هذه الآلية في هيكلية حزبه التي ظلت اكثر من خمسين عاماً تحكمها قيادات وراثيه من بيوتات دينيه لاشك في وطنيتها ولانضالها الوطني ولكن لاشك ايضاً في تركيبتها غير الديمقراطيه واما مؤيديهم فهم اتباع فقط يمنحون اصواتهم عبر التوجيهات الدينيه التي يصدرها قادة هذه الاحزاب ومن يمثلهم من الشخصيات في مواقع الانتخاب ، لذلك فالتصويت لهذه الشخصيات الممثلة ماهي الا تصويت للقائد الديني وليس للشخصيه المنتخبه في اي دائرة فهو لايمثل الا ذلك السيد ولا يستطيع ان يخرج عن نصه المحدد الذي رُسم له فهو كمبارس لسياسات الحزب الذي يتبع لهذا البيت او ذاك .. وباقي الاحزاب فهي اما ايدلوجيه تحمل فكراً مستورداً تسبح في غير ماء وتناطح في غير معترك شبيه او مماثل فهي تنادي بفكر سياسي لايتناسب والواقع اوالبئية السودانية واما حزب السلطة (الجبهة الاسلامية) الذي استغل الدين وجعله حرباً علي الكل وافرغ مضمونه من معناه الشامل وحصره في اضيق المفاهيم ،وافرغ الساحة من الاحزاب السياسية في سنواته السابقة مما افرخ بدائل ذات مفاهيم عرقية واثنيه للمطالبة بحقوقها المغتصبة وبذلك عادت القبليه من جديد لتنذر بسوء المنقلب ... وعاد كل ذي حق ومطالب الي بيته التقليدي وخرج مناهضاً يشكو التهميش والاقصاء الذي ظل يعاني منه طيلة الخمسين عاماً والمشكل الغربي والشرقي والجنوبي وحتي الشمالي ليس ببعيد عن ذلك ... هذه هي احزابنا التي تدور في فلك الطائفيه والجهويه والاثنيه فكيف يستقيم الظل والعود اعوج ..


خمسون عاماً ونحن ندور حول انفسنا ونرفع شعارات واطروحات وندخل جدالات ومناظرات كلها لم تؤد الا الي ضياع بوصلتنا فمن استبداد الي دكتاتوريه ومن دكتاتوريه الي استبداد .. دائرة مفرغة الا من الاقصاء والالغاء ...


[color:bc04=darkblue:bc04]


فايزودالقاضي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hadra
ناصرابى فوق العادة
ناصرابى فوق العادة
avatar

سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 157
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 03/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الجمعة يوليو 27, 2007 5:01 am

[quote="فايزودالقاضي"]

الدولة هي عبارة عن مؤسسات تجمع الحكومة والمعارضة ولكن عندنا فالدولة تتطابق وحزب السلطة(الحكومه) ، فالسلطة هي للحزب الحاكم بغض النظر عن وسيلة الوصول الي هذه السلطة ديمقراطية كانت ام بانقلاب ،
نعم هى كيان يجمع الحكومة والمعاضة وفق عقد إجتماعى .. فالدولة نظرياً حاكم ومحكوم أحزاب وأفراد معارض وسلطوى .. ولكن عندتا يغيب دور الأفراد وتغيب إرادتهم و90% من هذه الإرادة مغيبة من قبل المواطن نفسه ومن تلقاء نفسه غير مجبور ولكن محكوم بثقافة مؤصلة بأن الإختيار يجب ألا يتعدى الشيخ الفلانى أو الطريقة الفلانية وهنا لابد من وقفة من المسئول عن تغيير هذه المفاهيم ؟ وكيف يتم ذلك ؟ وماهى الوسائل الممكنة ؟ ومتى ؟
أسئلة مطروحة إجابتها عند الأجيال القادمة إن أحسنا تربيتهم بمفهوم عصرى لفإنهم ولدوا لزمان غير زماننا


تكريس حالة الاقصاء السياسي وتهميش الآخر
ثقافة جبلنا عليها ومسألة قبول الأخر مسألة دينيه قبل كل شئ ولكنا نبعدها من التأصيل دوماً ونأصل لما سواها
وحقاً فاقد الشئ لايعطيه فأين الديمقراطية داخل الآحزاب نفسه

خمسون عاماً ونحن ندور حول انفسنا ونرفع شعارات واطروحات وندخل جدالات ومناظرات كلها لم تؤد الا الي ضياع بوصلتنا فمن استبداد الي دكتاتوريه ومن دكتاتوريه الي استبداد .. دائرة مفرغة الا من الاقصاء والالغاء ...
وسندور وندور لأننا فى مغالطات مستمرة نطالب الأحزاب بالديمقراطية داخل كياناتها ونعلم أنه لايمكن أن يتم ذلك فمنها من يتخذ من فلسفته الحزبية مايناقض الديمقراطية التى ينادى بها .. فنجد أن هناك أحزاب قامت على أساس طائفى ولايمكن إخراجها منه .. وبعضها قام على أساس شمولى .. ومنها من قام على أساس عرقى ... ومنها الجهوى ... فإذا فرغنا هذه الأحزاب من محتواها ستتلاشى ومن هنا سعت الأحزاب لتكريس القبلية وليس العكس

القضية شائكة أخى فايز وتحتاج للمذيد من الطرح والنقاش

ودمت





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شاهين نقاش
صاحب القلم المميز
صاحب القلم المميز
avatar

سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 993
تاريخ التسجيل : 01/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الجمعة يوليو 27, 2007 2:08 pm

الطرح شيق ولكنى ساتناوله من مداخل اخرى ان مشكلة السودان ليست فى الديمقراطية والاقصاءات وان كانت هى الجزء المعلن او الظاهرفهى نتائج واسباب فى وقت واحد
المتتبع لتاريخ السوان يجده متباين من فترة لاخرى فالسودان بموقعه الجغرافى الممتاز مكن انسانه من اقامة مجتمعات حضرية منذ اقدم العصور وسجية سودانية بحتة ...فموقع السودان كفل له الحماية النسبية من هجمات المعتدين لاماد طويلة فى الحقب التاريخية المختلفة مماهيأ المناخ الصالح للتواصل والتمازج بين البشر والافكار على امتدادالساحة السودانية فنجم عن ذلك تعدد الثقافات والافكاروالاعرف التى ثرى حياة اهل السودان مما منح اهل السودان صفة التميزعن غيره من شعوب افريقيا .
دخلت المسيحية السودان فى القرن السادس عشر وحكمت فى شكل ممالك (الممالك النوبية _"المقرة _علوة") وافل نجمها مع استمرارالهجرات العربية وانتشار الاسلام من القرن الخامس عشر بداءالثقافةالعربية تتحكم خلفتهاوظهرت دويلات ]العبدلاب-الفونج-المسبعات- الفور[ كل ذلك فى موجات تتفاعل فيندثرمنها ما يندثر ويبقى ما يبقى وتشكل البض بالبعض-
كذلك جاء الاتراك والمهدية والانجليزوكل حكم حسب رؤاه ثم الاستقلال والحكومات الوطنية المتعاقبة وكان قوامها:-
1/الريبة والشك وعدم اليقين فى العلاقة داخل الحزب وعلاقة الحزب بالاحزاب الاخرى .
2/الاعتماد على الطوائف الدينية للحصول على اعلى الاصوات .
3/لا أيدلوجيات ولا برامج.
فصحيح كان كل حزب يعمل على ان يصل لكرسى الحكم ديمقراطياً اوعسكرياً عبر طائفة ويكون قد بلغ الغاية ...وللاستمرارمع توفرعدم اليقين تتم عمليات الاقصاء.
وحقيقة لو مارست الاحزاب ، الديمقراطية فى داخلها لتلاشت احزاب كثيرة .... هذا عن الماضى اما الحاضروالمستقبل فلنا عودة .

_________________
نعيش حياتنا بالنية السليمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فايزودالقاضي
عضو جديد
عضو جديد


سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   السبت يوليو 28, 2007 4:17 pm

الشقيق حضرة .. تحياتي ..


اولا اشكر لك هذه الاضافة القيمة ..

الفرد اخي حضرة لم يغيب نفسه ولكن هي اقصاءات مارستها القوي السلطويه وهو نوع من انواع الاقصاء والالغاء المتبع لدي كل القوي السياسية عند وصولها الي سدة الحكم .. فالمجتمع ليس له خيار فإما ان يكون مع السلطة فيتمتع بكل الحقوق .. واما ضدها فيُنحي ...فليس هناك مكان للون الرمادي ... فهذا اللون من الوان الضد ايضاً ... وربما كانت هذه الحكومة هي اول من مارس هذه الاقصاءات بشكلها العنيف الذي نتيجته اصبح اكثر من ست مليون سوداني خارج ارض الوطن ..فاصبح المتطفلون حفاة الاقتصاد ممسكين بزمام المال والسلطة فاغنت من كان معدماً بغير حقٍ وفقرت من كان صاحب جاه ومال .. لا لشيئ غير انه لايتبع لحزبهم ...ومايؤسف انه كان من اجل الدين وماسمي بالمشروع الحضاري الذي راحت من اجله اطهر ارواح ابناءنا وتبقي المنافقون والمصلحيون الانتهازيون والمتطفلون ..

هي لله هي لله لالسلطة قد عملنا ... نعم عملتم من اجل الشريعة التي نحتكم بها الآن !!!!

الحمدلله الذي ادخلنا الاسلام قبل زمانهم ..!!

شكراً اخي حضرة علي التفاعل المثمر ..

ودالقاضي ..


عدل سابقا من قبل في الأحد يوليو 29, 2007 4:41 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فايزودالقاضي
عضو جديد
عضو جديد


سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   السبت يوليو 28, 2007 5:31 pm

الشقيق شاهين .... تحياتي ...


اشكر لك تفاعلك الذي اعطي الموضوع بعداً آخراً واضافة مهمة تفتح ابواباً اخري ..

السودان بجغرافيته المعروفة لم يكن يمثل كياناً سياسياً او ثقافياً موحداً قبل التاريخ ، فقد قامت فيه حضارات وممالك منفصلة عن بعضها وكل واحدة تمثل ثقافةً وسياسةً بل وديناً مختلفاً .. فمنها ماتزامن ومنها ماتفاوت تاريخياً ومنها ماقام علي انقاض الاخري .. هكذا كانت الحضارت احلاليةً تلغي بعضها وربما هذا فقط ماورثته احزابنا السياسية من هذه الممالك ..
دخول المسيحيه الي السودان لم يكن في القرن السادس عشر فمملكتي المقرة وعلوة المسيحيتين حكمتا مابين القرن السادس الميلادي والقرن السادس عشر، والمسيحيه دخلت السودان قبل هذا التاريخ بقرون كثيرة وكانت نهاية آخر هاتين المملكتين وهي علوة علي ايدي الفونج (سلطنة سنار) الاسلامية في عام 1504م ، ولعل مملكة الفونج هي التي صبغت السودان بالصبغة الإسلامية وأعطته الانتماء الحضاري العربي .. واما عن الاسلام فقد دخل ماقبل القرن الخامس عشر بقرون ايضاً وربما كان ذلك بعد اتفاقية البقط التي كانت في عام 652م بين المسلمين والنوبة وكانت بداية الدعوة الي الاسلام ..
واما عن القوي الاستعمارية التي دخلت السودان من الاتراك والبريطانيين فهم محتلون اتبعوا السودان سياسياً باعتباره امتداداً لمستعمراتهم لذلك لايمكن قياس الوضع السياسي في تلك الفترة ومقارنته بما هو كائنٌ الآن مابعد تكوين الدولة السودانية ...
..

ودي

ودالقاضي ..


عدل سابقا من قبل في الإثنين يوليو 30, 2007 7:14 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد عبدالماجد
عضو نشط
عضو نشط
avatar

سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 81
تاريخ التسجيل : 15/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الأحد يوليو 29, 2007 1:53 am

الصديق ودالقاضي

ماذكرت هو تحليل حقيقي لواقعنا السياسي المعاش الذي تواصل فيه العجلة السياسية في دورانها المعتاد وبنهج متشابه قديم أعتادت فيه السلطة على إضعاف القوى السياسية الآخرى المعارضة وحتى الموالية تخوفاً ، رغم قناعة شخصية أمتلكها بعدم نفع ماتسمى بالأحزاب السودانية وإبتعادها عن دورها المنوط بها من أجل تجميع كلمة الشعب السياسية في أوجه حزبية تعارض أحياناً وتخالف أحياناً أخرى من أجل مصلحة وطنية شاملة لأنها لم تعد تعبر عن رأي منتسبي تلك الأحزاب بقدر ماتعبر عن رؤى قياداتها السياسية الشعبية الدينية التي تنظر في المقام الأول لمصالحها الشخصية بعيداً عن رغبات منتسبيهم مما أسهم إسهاماً كبيراً في إنجاح مساعي السلطة لإضعاف تلك القوى وتلك الأحزاب .
الحبيب فايز : عودة الشعب إلى دائرة القبلية في بحثهم عن سبل التعبير عن رؤاهم السياسية يعتبر سلاحاً ذو حدين ربما يقودنا إلي فترة الخلاص السياسي الذي ننشده وربما تلقي بنا إلى درك سحيق من النزاعات والصراعات فلو أحسن أبناء هذا الشعب التعامل مع معطيات المرحلة المقبلة في ظل الإنتخابات القادمة التعبير عن رؤاهم السياسية وأحسنو إختيار قيادييهم للمرحلة القادمة سنحلم بوطن قادم يحمل أركان الديمقراطية الحقة ولكن السؤال الذي يتبادر إلى ذهني هل سينحصر إنتخاب المرشحين للسطلة في الإنتخابات القادمة على مرشحي الأحزاب والسلطة الحالية أم سيكون الباب مفتوحاً لتقديم خيارات جديدة ؟
العودة إلى دائرة ومربع القبيلة رغم مايحمله من سلبيات ومضار إجتماعية كثيرة إلا أنه وفي ظل هيمنة قيادات حزبية على الأحزاب وهيمنة رؤاها كما تفضلت ذكراً سيكون الخيار الأفضل من أجل تعبير ديمقراطي حر خاصة بعد إجتيازنا للمرحلة الحرجة التي يعيشها السودان حالياً ...
دمت بخير ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد عبدالماجد
عضو نشط
عضو نشط
avatar

سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 81
تاريخ التسجيل : 15/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الأحد يوليو 29, 2007 3:01 am

اقتباس :
فالمجتمع ليس له خيار فإما ان يكون مع السلطة فيتمتع بكل الحقوق .. واما ضدها فيُنحي ...فليس هناك مكان للون الرمادي ... فهذا اللون من الوان الضد ايضاً ..
أخي فايز أصحاب اللون الرمادي أن كانو من المنضمين للأحزاب المعروفة يبقى لاأهمية لرؤاهم التي كان إتفاقنا على أنها رؤى تبعية ، أما إذا كانوا من غير المنتمين لتلك الأحزاب فيبقى عشمنا في أن تتيح لهم الإنتخابات القادمة فرصة التعبيرعن رؤاهم وفق تنظيماتهم التي يتخيرونها قبليةً كانت أو غيرها إن كان مسموحاً بمزيد من التجمعات السياسية وهذا بناءاً على إلإجابة على تساؤلي السابق
اقتباس :
فاصبح المتطفلون حفاة الاقتصاد ممسكين بزمام المال والسلطة فاغنت من كان معدماً بغير حقٍ وفقرت من كان صاحب جاه ومال ..


هذه الحكومة أخي فايز ومنذ إمتلاكها للسلطة فتحت أبوابها مشرعة لجميع أبناء الشعب للإنضمام للتنظيمات الشبابية والكيانات والهياكل المختلفة ولم يكن تحديدها للمنتمين إليها بل لكل من أراد العمل فأستجاب كثر لهذا النداء وكان لهم مبتغاهم حيث تفتحت أمامهم الأبواب للعمل والإنتاج ولمختلف النشاطات التجارية والوظائف فعلي مقام من أثبت قدرة وأهلية للعمل والإنتاج أما من آثر الإبتعاد لم يعجبه هذا الحال بعد مرور تلك السنوات وأصبح يهاجمهم متناسين أنهم أبناء هذا الشعب وأكاد أجزم أنه وإن أختلفت السلطة عما هي عليه الآن وتم فتح أبواب لغير أولئك الحاليين لماسلموا ايضاً من الإنتقاد .هذا نتاج طبيعي لتغير الحكومات أخي فايز حيث يرتفع أناس ويهبط آخرون .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شاهين نقاش
صاحب القلم المميز
صاحب القلم المميز
avatar

سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 993
تاريخ التسجيل : 01/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الإثنين يوليو 30, 2007 10:59 am

أخى فايز/خالد/ حضرة

لكم كل التقدير والود
التواريخ التى زكرتها قصدت بها بداية الدويلات والممالك .. سواء كانت مسيحية أو إسلامية .. وتدرجت بعدها للحقب التالية .. المقصد هنا أننا ورغم وجودنا كجغرافية إلا أننا لم نتمكن حتى الأن من التوالى ؛ بمعنى لم تأتى حقبة سياسية مبنية على التى قبلها ؛ .. ولذا فنحن لازلنا ندور داخل الحلقة الأولى من حلقات التطور .. وقبول الآخر
حتى الإنقاذ وبعمرها الممتد حتى الأن نجدها (غيرت جلد) بالبلدى كدة ، أكثر من مرة .. فهى جاءت بفهم أمتلكه الغير حتى خارج السودان .. ثم سرعان ما أصبحت حكومة حزب .. ثم إنقسم الحزب ثم إنقسم المنقسمون أنفسهم ؛ ومعهم تششتت كيان السودان الموحد فأصبح للشرق جبهة وللغرب جبهة وللشمال جبهة وللجنوب جبهة أو قل دولة ...
هذا هو الحال .. لأننا نبداء ثوريين .. ونحكم القبضة .. ونمتلك كل شئ .. ثم نقصى بحثاً عن حق مفقود ثم سرعان ما نواجه مشكلة كيف نبنى دولة .... وتدور الدائرة .. وفى نظرى يجب أن :


  • يوضع دستور من قبل حكومة إنتقالية يكون تشكيلها لوضع الدستور .
  • تشكيل الأجهزة الأمنية المستقلة لحماية الدستور وبحماية الدستور . (يوضع لها قانون مجمع عليه) وبقيادة مستقلة تماماً ... وهى التى تتصد لأى خروقات وبكل الوسائل .. وتكون مرتبطة ارتباط وثيق بالقضاء
  • تشكيل جهاز قضائى مستقل لحسم أى خلافات قد تنشب
  • تحديد السياسات العامة والعلاقات الخارجية وفقاً لثوابت موضحة بالدستور
  • أن يصادق كل الشعب على الدستور
    بعد ذلك يمكن أن تشكل الحكومة وفقاً للصناديق وفى حدود ماليس فيه نص دستورى .. كل ذلك لأن تشكيلتنا وأولوياتنا كأحزاب لاتلتقى إلا فى القليل .. وبالتالى نكون تخلصنا مما يريبنا ... عندما يقترب الغير منا
    ولك ودى

_________________
نعيش حياتنا بالنية السليمة


عدل سابقا من قبل في الثلاثاء يوليو 31, 2007 3:04 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فايزودالقاضي
عضو جديد
عضو جديد


سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الثلاثاء يوليو 31, 2007 8:01 am

الشقيق خالد ...

تحياتي ..

اتفق معك تماماً في كل ماذهبت اليه في رؤاك حول مستقبل السودان في ظل هذا التنوع الحزبي الذي لم يقدم حلاً جذرياً في ظل تنوع اثني وثقافي تذخر به البلاد ..

خالد كتب :
اقتباس :
هذه الحكومة أخي فايز ومنذ إمتلاكها للسلطة فتحت أبوابها مشرعة لجميع أبناء الشعب للإنضمام للتنظيمات الشبابية والكيانات والهياكل المختلفة ولم يكن تحديدها للمنتمين إليها بل لكل من أراد العمل


[color=#000080]الجبهة الاسلامية وصولها الي نظام الحكم لم يكن شرعياً حتي ولو بررنا بفساد الحقبة المسماة بالديمقراطية التي لم تعطي الفرصة الكافيه لتحديد ملامحها السياسية .. وبعد الوصول غير الشرعي مارست كل انواع التسلط علي الشعب من اجل التمكين ولم تخدم الا كوادرها ومن ينتمون اليها وبانت توجهاتها العنصريه الجهوية واوهمت الشعب البسيط في بداياتها انها اتت لخلاصه من الحزبيه والطائفيه وانها تحمل مشروعاً حضارياً (الشريعة الاسلاميه) ..ولكنها لم تكن يوماً ذات برنامجاً اسلامياً بل خلا مشروعها الحضاري من المضامين الاسلامية الحقيقيه في العدالة والمساواة بين القوميات والشعب والجهات وعجزوا عن الانتقال بالدعوة الاسلامية من التبشير الي التطبيق ، وبسياساتهم العنصريه والغاءهم للاحزاب عادت القبليه والجهويه وخُلقت كيانات سياسيه جديدة في ظهروها قديمة في رؤيتها واعادوا الي بعض المناطق القبليه والجهويه تحت مسميات جديدة بتأليبهم طرفاً علي الآخر وذلك لبسط سلطتهم التمكينيه ..[/color]

[color=#000080]مارسوا الاقصاء والالغاء حتي علي مستوي الاتحادات الطلابيه وربما كنا انا وانت شهود عيان لما كان يحدث ابان دراستنا من ضرب وتهديد بالاعتقال للكثيرين ..[/color]
الجبهة الاسلاميه اخي خالد استغلت الدين والشعب الملتزم بدينه لتمرير سياساتها السلطويه وربما ثبت للكل ماكان يقال عنها .. بغض النظر عن انجازاتها التي لاانكرها فهذا شأن آخر ابداً لايبرر مامارسته من اقصاء والغاء ولايغير ماوقع من ظلم علي الشعب البسيط ..وافظع الالغاءات تلك التي وصلت الي حد الالغاء الجسدي .. قتلوا مجموعة سياسية حاولت ان تعيد الشرعية بنفس طريقتهم الانقلابيه غير الشرعيه وكان جزاءهم الاعدام في شهر رمضان الكريم في اول سابقة سودانية لمجموعة تنادي بالاسلام والشريعة فهل يغفر الرب والتاريخ لهم ذلك وهم يحملون راية الاسلام كما يدعون ؟!!!.. ام تراك نسيت ذلك الكم الهائل من العاملين في الادارات الحكوميه والمدنية المختلفة الذين كان مصيرهم الاقصاء (كما سموه الصالح العام ) من وظائفهم الشرعية وحقهم الطبيعي في ممارسة حياتهم لا لشيئ الا لانهم ليسوا من كوادرهم .. فماذا تسمي ذلك ؟ّّ .
اين الشريعة والمشروع الحضاري الآن ؟!! اولم يكن غايتهم الاخيرة ؟!! الم اقل لك انها كانت وسيلة لغاية السلطة ومااشرفها من وسيلة لارذل غاية !!! ....
واما حديثك عن فتح الابواب امام الشباب للانضمام في التنظيمات الشبابيه والهياكل التنظيميه فلايعني ذلك الحرية في تكوين المنظمات الشبابيه المستقلة خاصة وانها كانت قد الغت الاحزاب السياسية والتنظيمات النقابيه .. وبقولك ان الحكومة فتحت الابواب مشرعة للانضمام فذلك يعني انها لم تفتحها لتكوين التنظيمات بل للانضمام الي تنظيماتها الوحيدة التي كانت مشرعة الابواب وهناك فرق كبير بين الانضمام وحرية التكوين خارج نطاقهم السلطوي!!!، فالانضمام يعني الدخول لمنظمات سلفاً مكونة تحت تنظيمها والتكوين يعني الاستحداث والانشاء من جديد ..وهذا مالم يكن !!...خيار الانضمام كان خياراً متاحا واوحداًً اخي خالد ..وكل الذين انضموا اليهم كانوا اما طلاب سلطة فوجدوا ضالتهم او ممن اراداو ان يأمنواا شرهم او من الذين ارادوا ان يعيشوا بسلام والكثير منهم من المنتفعين الذين اصبحوا من اعيان البلاد واغنياءها .. فمن اين لهم هذا المال ان لم تكن هناك سلطة تمكن لهم ذلك باعتبارهم من كوادرها ؟!! وهذه سياسية طبيعيه لكل نظام استبدادي دكتاتوري اراد التمكين السلطوي ..

عدم وجود بديل لايعني ان الموجود هو الافضل اخي خالد ...


ودالقاضي


عدل سابقا من قبل فايزودالقاضي في الأربعاء أكتوبر 15, 2008 8:36 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد عبدالماجد
عضو نشط
عضو نشط
avatar

سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 81
تاريخ التسجيل : 15/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الأربعاء أغسطس 01, 2007 2:13 am

اقتباس :
واوهمت الشعب البسيط في بداياتها انها اتت لخلاصه من الحزبيه والطائفيه وانها تحمل مشروعاً حضارياً (الشريعة الاسلاميه) ..ولكنها لم تكن يوماً ذات برنامجاً اسلامياً بل خلا مشروعها الحضاري من المضامين الاسلامية الحقيقيه في العدالة والمساواة بين القوميات والشعب والجهات وعجزوا عن الانتقال بالدعوة الاسلامية من التبشير الي التطبيق
أخي فايز تطبيق الشريعة الإسلامية لايقاس بالحدود والقوانين الإسلامية فقط ولكنه بنيان لحياة متكاملة يقاس بماتحقق في هذه البلد من تطبيق لقوانين الشرع في النفوس ، وإذا نظرنا لمراحل تطبيق الشريعة منذ دولة الفونج الإسلامية ودولة المهدية وحتى عهد نميري الذي كان قراره فيها بتطبيق الشريعة أولى خطوات سقوطه وأيضاً كانت زريعة من زرائع التمرد في جنوب السودان نجد أن فترة الإنقاذ الفترة الأطول والأكثر جدلاً أفضل فترات لتطبيق الشريعة بالسودان لحجم الحرية والعدل والشورى والتكافل والأمن الموجود حالياً أما إهتمامها في البدء بالتمكين جعلها تنادي بتلك الشعارات الإسلامية أما تطبيقها الكامل على أرض الواقع كان بالأمر العسير جداً .
هل تعلم أخي فايز أنه بعد تشكيل الحكومة الطائفية بعد الإنقلاب على نميري تم الإتفاق بين الميرغني وقرنق عام 1988 على إلغاء التشريعات الإسلامية والحدود والرجوع إلى قوانين 1974 التي تبيح الخمر وكثير من المحرمات فهل أفضل مانحن فيه أم ماكنا سنذهب إليه .
النسبة التي حققناها في تطبيق الشريعة جيدة جداً وأنت تعلم العوارض التي يضعها الغرب وأعداء الإسلام في طريق المناديين بالإسلام والذي من شأنه أن يزيدنا رهقاً . لذلك المبادئ الإسلامية التي تطبق حالياً تعتبر أفضل الخيارات .

اقتباس :
ام تراك نسيت ذلك الكم الهائل من العاملين في الادارات الحكوميه والمدنية المختلفة الذين كان مصيرهم الاقصاء (كما سموه الصالح العام ) من وظائفهم الشرعية وحقهم الطبيعي في ممارسة حياتهم لا لشيئ الا لانهم ليسوا من كوادرهم .. فماذا تسمي ذلك ؟ّّ .
أخي فايز التدخل السياسي في الخدمة المدنية في السودان بدأ بعد ثورة أكتوبر 1964 عندما رفع الشيوعيون شعار التطهير واجب وطني ووافقتهم باقي القوى السياسية وأستمر هذا التدخل في عهد النميري عندما قام بفصل علماء أجلاء من جامعة الخرطوم مثل البروفيسور عبدالله الطيب والبروفيسور مدثر عبدالرحيم والبروفيسور دفع الله الترابي وغيرهم كثر فهي إذاًَ سياسة قديمة وتم نسف ذاك الحصن المحيط بالخدمة المدنية قبلاً رغم المحافظة الكبيرة التي كانت تجدها الخدمة المدنية منذ عهد إسماعيل الأزهري والفريق عبود .

اقتباس :
وبقولك ان الحكومة فتحت الابواب مشرعة للانضمام فذلك يعني انها لم تفتحها لتكوين التنظيمات بل للانضمام الي تنظيماتها الوحيدة التي كانت مشرعة الابواب وهناك فرق كبير بين الانضمام وحرية التكوين خارج نطاقهم السلطوي!!!
تم تكوين الكثير من الإتحادات والمنظمات الجديدة بفكر الشباب المنضمين وبتقنين لتلك الأفكار من قياديي الحكومة وهذا شئ بديهي لعدم الخروج عن المسار والنهج الحكومي الموضوع .
الحبيب فايز ودالقاضي :
تعودنا منذ القديم على مثل هذه الجدالات السياسية فلكل فترة حكم إيجابيات ومآخذ وعشمنا كبير في أن تكن في فترة الإنتخابات القادمة التحقيق لكلمة الشعب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شاهين نقاش
صاحب القلم المميز
صاحب القلم المميز
avatar

سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 993
تاريخ التسجيل : 01/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الأربعاء أغسطس 01, 2007 2:47 pm

[color=navy]
اقتباس :
[color:15e5=navy:15e5]أخي فايز تطبيق الشريعة الإسلامية لايقاس بالحدود والقوانين الإسلامية فقط

نعم اخى خالد : فتطبيق الشريعة يعنى أسلمة نظام الحكم بمعنى أنها تعنى أسلمة النظام التشريعى وأسلمة النظام الإقتصادى وأسلمة النظام الإجتماعى وأسلمة النظام القضائى والتنفيذى ... الخ (تجد أكثر فى برنامج الصحوة لحزب الأمة جناح السيد الصادق المهدى) .. وهنا نرى أن الحدود جزئ من النظام القضائى والذى هو جزئ من النظام ككل فالحدود جزء من جزء
اقتباس :
[color=navy]تعودنا منذ القديم على مثل هذه الجدالات السياسية فلكل فترة حكم إيجابيات ومآخذ وعشمنا كبير في أن تكن في فترة الإنتخابات القادمة التحقيق لكلمة الشعب .
[color:15e5=darkgreen:15e5]انا لازلت أصر على أننا سنة أولى سياسة فيما يتعلق بالممارسة الديمقراطية أو الشورية (سمها كما تشاء) المنشودة والتى تتيح التداول فى السلطة وفق لمرجعية(القانون أو الدستور) إن وجد

_________________
نعيش حياتنا بالنية السليمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فايزودالقاضي
عضو جديد
عضو جديد


سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الخميس أغسطس 02, 2007 7:53 am

الاشقاء .. خالد شاهين ..


كان الحديث عن الاقصاء الذي تمارسه بعض القوي في حراكها السياسي وهي حقائق لايمكن انكارها ومامارسته الجبهة الاسلامية التي اتيتُ بها كنموذج للسلطة الاقصائية باعتبارها الحزب الوحيد الذي وصل للسلطة منذ استقلال السودان فكل القوي التي حكمت السودان حسب علمي انها كانت عسكرية او احزاب ائتلافيه فلم يحكم السودان حزب واحدٌ عدا حزب الجبهة ..وهي الوحيدة التي استغلت سلطتها المطلقة في اقصاء الاخرين والغاءهم لذلك الحديث عنها كان تناول حقيقي لاقصاءات مورست ضد الشعب والاحزاب الاخري بغض النظر ان هذه الاحزاب كانت سلبيه ام غير ذلك ..
نعم اخي خالد تطبيق الشريعة لايقاس بالحدود .. ولكن حتي الحدود باعتبارها اضعف الايمان لم تطبقه الجبهة الاسلامية التي جاءت من اجل الشريعة كما كانت تقول ...واما عن العدل والشوري فلايمكن ان تمارسه في ظل استحواذها علي كل ابواب السلطات التنفيذيه والتشريعيه والقضائيه ..
اخي خالد .. اخفاقات الاحزاب الاخري والحكومات السابقة لايمكن ان تبرر بها مامارسته حكومة الجبهة من اقصاء والغاء وظلم وحتي ايجابياتها لايمكن ان تبرر بها مآخذها .. ولايمكن ان نحكم علي اي نظام بما قبله .. فمن العدل ان تعطي كل ذي حقٍ حقه وكما تقول ان للانقاذ ايجابيات (وانا اعلم ان لها ايجابيات كثيرة )ومآخذ ولكن لم اري انك تذكر مآخذها وكأنك تؤيد مامارسته من اقصاء والغاء والكثير من التجاوزات في حق الشعب والاحزاب وحتي الدين الذي اتخذته مطيه ...

شكراً للتفاعل ..

ودالقاضي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شاهين نقاش
صاحب القلم المميز
صاحب القلم المميز
avatar

سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 993
تاريخ التسجيل : 01/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الخميس أغسطس 02, 2007 3:17 pm

أول حكومة عسكرية بالسودان بعد الاستقلال كانت حكومة عبود والذى استلم مفاتيحها من عبداللهخليل (حزب امة) عندما تهاوت حكومته واصبحت على شفاء جرف هاو

ثورة مايو 1969م بقيادة جعفر نميرى كانت يسارية بحتة وشيوعية حمراء اختلف الانقلابيون فى الفترة الزمنية لامتداد الثورة (عملية التحول من ثورة الى نظام)
اخيراً الانقاذ حكومة الجبهة الاسلامية واختلف الانقلابيون فى الممارسة لما بعد عملية التحول (اختلفوا مابعد التحول)
عشان كدة ما اظن تجى حكومة عسكرية اخرى بعد الانقاذ واذا جات حايختلفوا وين مامعروف .. لكن الملاحظ ان هناك تقدم فى سلم السلطة عند الانقلابيون عكس الديمقراطية المفترى عليها ...
والفرصة سانحة لممارسة ديمقراطية حقيقية يسودها القانون لأن الجميع مقتنعون ... فمذيداً من اليمقراطية لمعالجة مشاكل الديمقراطية عندنا

_________________
نعيش حياتنا بالنية السليمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد عبدالماجد
عضو نشط
عضو نشط
avatar

سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 81
تاريخ التسجيل : 15/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   السبت أغسطس 04, 2007 6:59 am

اقتباس :
فتطبيق الشريعة يعنى أسلمة نظام الحكم بمعنى أنها تعنى أسلمة النظام التشريعى وأسلمة النظام الإقتصادى وأسلمة النظام الإجتماعى وأسلمة النظام القضائى والتنفيذى ... الخ

نعم هذا ماقصدته أخي شاهين وبذلك يكون التقبل التام لمبدأ تطبيق الحكم الشرعي الإسلامي بحدوده وقوانينه لكن بغير هذه الأسلمة التي ذكرتها لن يتم القبول لتلك الأحكام..
سلمت يداك أخي شاهين .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yasirkarim
ناصرابى فوق العادة
ناصرابى فوق العادة


سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 12
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الثلاثاء سبتمبر 18, 2007 4:34 am

سبأ المدينة خبرتنى
أنهم باعوها قنطاراً من الضحك .... الرغيف
ثمناً لتجهض حملها الفقراء جوعاً
ثم تحبل بالنبى المنتظر
كان المخاض تورماً
أفضى إلى الطلق ... العزاب
ناديت ما جاءوا
هزيت جزع النخل فى ألم
فاسقط فوق رأسى الف كرباج
ومزلاج
وكاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شاهين نقاش
صاحب القلم المميز
صاحب القلم المميز
avatar

سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 993
تاريخ التسجيل : 01/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الثلاثاء سبتمبر 18, 2007 4:50 pm

يا ودالقاضى جاتك مشاركة من نوع جديد

وين انت؟

_________________
نعيش حياتنا بالنية السليمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خباب
عضو تمام
عضو تمام


سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 228
تاريخ التسجيل : 16/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الثلاثاء سبتمبر 18, 2007 5:43 pm

عندما يصبح الحزب دولة تذول كل مظاهر المثالية ويظهر التماسيح خارج المياه وتهاجم الابرياء براً ويكون الحزب قطاً والشعب فأراً

ودا باختصار شديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ذاد الشجون
عضو جديد
عضو جديد


سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 8
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 18/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الثلاثاء يناير 06, 2009 6:10 am

أولا : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ/ ود القاضي عندما قرأت ماخطه قلمكم وتلمست مقدار الألم الذي يعتصركم
والهموم التي أثقلت كاهلكم بسبب مايدور في الدولة السودانية والصراعات التي تتهددها
داخليا وخارجيا لأسباب نعلم بعضها ونجهل بعضها الاّخر ولكن ليس إلي أمدا بعيد
أحسست بالغبطة لأنه كمايقال: التشخيص المبكر يقلل المحاطر ويعجل بالشفاء
ولكن بمتابعتي للردود وجدت بعضها متحاملا علي مايسمي بالمؤتمر الوطني
وإن كان له الحق في أن يصبح عضوا بالحزب فلا يحق له تبرير مايراه من أخطاء
لأن الأخرون أيضا أخطؤا في يوم ما أويقول إننا لا نزال في وطن ينتمي إلي قارة
لايزال يلصق البعض عليها صفات التخلف والجهل
بينما ذهبت بقية الردود في مهاجمة المؤتمر الوطني بكل ضراوة
وإن كان يستحق ذالك فما جدوي البكاء علي اللبن المسكوب
ما أود قوله هو بعد معرفتنا لهذا الواقع المر الذي لا زال ينكره الكثيرون
ماهي الحلول الناجعة لتبقي الدولة ثابتا بكل ركائزها وإن تبدلت الخكومات؟؟
ومتي يصبخ الجندي والشرطي والإعلامي أدوات لخدمة ونصرة قضايا وهموم المواطن البسيط
بدلا من حماية والتطبيل لهذا الوزير أو ذالك الحزب متي؟ متي؟؟ متي؟؟
وقبل أن أختم أود أن أشير إلي أن بعض الصحفيين لم يمنعهم خبهم للمؤتمر الوطني
نصحه وإنتقاده في كثير من الأمور كالأستاذ/الهندي عز الدين
وأخرون لم تمنعهم كراهيتهم للمؤتمر الوطني وبغضهم للمؤتمر
من الإشادة به في بعض الأمور والمنجزات
لكم مني كل الشكر والتقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فايزودالقاضي
عضو جديد
عضو جديد


سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوئ لك بنعمتك على وأبوئ بذنبي ، فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب إلا أنت
عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عندما يصبح الحزب دولةً   الإثنين يناير 25, 2010 1:35 am



مايعيشه الوطن الآن من انتظار لقنابل موقوتة اقترب موعد انفجارها هو نتاج لممارسة الاقصاء التى مارسها حزب الجبهة وهانحن على حافة الهاوية من السقوط الكبير ...مالذي استفاده الوطن من هذا التعنت ؟!! وماالذي جنيناها من بترول وعمارات سامقة وطرق مقابل تفتيت الوطن ..

أسفى على وطني وهو يحتضر امام اعيننا ...




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عندما يصبح الحزب دولةً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نادي الناصر الشامل :: المنتديات العامة :: الناصر السياسي-
انتقل الى: